بنطلون أحمر

الجزء الأول

1
بس هوه عنده حق. حرام ألبس الجلبية دي قدام أبوه و أخوه لأنها ممكن تكون شفافة شوية. و أنا مش عايزة أحمله ذنوب.

إنت أصلا مش مصدقة موضوع الذنوب ده و الجلابية مش شفافة و إنتِ عارفة ده كويس

يوهههه. أنا لو فضلت أسمع كل كلمة بتوسسها نفسي هخرب عشي زي ما بيقول. أنا هقعد أقشر البطاطس لحقد ما يرجع من الجيم.

إللي إخترع الجيم ده عبقري. مهوه مفيش قهاوي في البلد التلج دي ف الجيم بيسد. و بعدين جسمه حلو و متقسم و الصارحة أنا عاجباني عضلات بطنه أوي. بالذات إنها فعلا بقيت شبه بتوع الممثل الإنجليزي ده جاسون معرفش إيه إللي كل ما يطلع على التليفزيون يقول لي "هوه ده هدفي. الجسم ده."

فاكرة لما كنتِ لسه متجوزتيهوش و كنتوا لسه في القاهرة؟ كنتِ بتحبي جسمه زي ما هوه – رقيق و حنين و هوه مكانش بيقولك "حرام" بين كل كلمة و التانية.

أيوه بس إللي كنا بنعمله ده كان  حرام. البوس في الحمامات و الظلمة. دلوقتي كل حاجة نفسنا فيها بنعملها و في الحلال. و هوه مبيخلينش نفسي في حاجة. دايما يشوفني نفسي في إيه المرة دي. هوه بيعمل زي ما بيقول الشرع: Foreplay الأول بعدين الذي منه عشان أكون مبسوطة. هوه مراعيني و بعدين أنا مش عايزة حاجة أصلا غير كده. هوه مش مخليني نفسي في حاجة.

بس إنت مكنتيش عايزة تعملي إللي خلاكي تعمليه إمبارح باليل بس عملتيه عشان وراكي الكلمتين إللي قلبهم 180 درجة عشان يلوي ذراعك.

لأ لأ لأ لأ لأ ملواش ذراعي. أنا كنت بعمل إللي هوه عايزه عشان هوه جوزي و أنا مفروض أعمل إللي هوه يقول عليه. هوه وراني الآية و أنا عارفة إن ده صح.

 وراهالك بالإنجليزي يا عيني و إنتِ عارفة كويس إن الآية لا معناها كده و لا حاجة. إنتِ نسيتِ العربي و لا إيه؟

لأ أنا كنت فاهماها غلط. هي معناها إني أعمل إللي هوه عايزه و هوه مراعي إحتياجاتي. جنس و مبسوطة. عايشة في بلد نظيفة. شغل  و محرمنيش منه إديني بعمل baby sitting لعيال الجيران و باخذ فلوس.
ناقصني إيه؟ هه؟ ناقصني إيه؟

يمكن شوية هوا؟

هوا إيه و هباب إيه؟ الدنيا برد بره جدا. الحرارة تحت الصفر.و بعدين أنا مش مكتومة. لازم يكون في حدود. أنا بعمل كل إللي أنا عايزاه بس في حدود. و أنا معرفش كل الحدود دي و هوه قاري أكتر مني بكتير في المسائل دي و مسئولة منه فلازم أسمع كلامه.

مش كلامك إنتِ يا إللي جاية من الشيطان!

مكنتش أعرف إن الشيطان بتاعه بيتكلم عربي!!!

  • You're talking to yourself again love, aren't you?
  • No noooo I'm not sweetie, why are you back so early? Lunch isn’t ready yet. (teasing him) I'm making my favourite meal.
  • (Laughing) The only person you speak to in Arabic is yourself baby. You're making saneyet batates?
  • (Flirting) Umhmmmm

هي مش صنية البطاطس دي و لو مؤاخذة أكلته هوه المفضلة؟

بس إخرسي  بقى!!

  • What was that babygirl?
  • Nothing, I was humming.(Sings) I don’t wanna close my eyes…
  • (Joining in with her ) I don't wanna fall asleep coz I miss you baby, and I don’t wanna miss a thing. (kissing her neck) Mmmmm I love those tight red pants…I love it when you sing our song…

إنتِ كنتِ عايزة أغنية إيه؟ مش فاكرة اسمها

إستخفر الله منكِ يا شيطانة!!

  • What is it honey?
  • Nothing, nothing, I just need to go pray first and I'll be right up.
  • Do you have to now? You cant anyway, because we kissed.
  • But I'll miss the Maghreb!!
  • You wont and besides, in a situation like this, you should do this first because – well, we already started, that’s the shariaa' of it. It says so in the chapter on marital rights and rules. (Pushing her gently up the stairs) Yalla, come on you beautiful thing you…



الجزء التاني
2

متطلعيش الطيارة يا غبية. دي فرصة مش هتيجي تاني. و إنتِ عايزة ده. إنتِ عارفة إنك عايزة ده.

مسحت المرايا بالطرحة إللي قلعتها.

 شعري شكله وحش أوي. أنا شعري مش إسود. مش إسود.

و لو مطلعتش هروح فين؟ مليش بيت و لا أهل.

ملكيش بيت و لا أهل في بيت أمه و أبوه برده. إنتِ عارفة إنك مش عايزة تطلعي الطيارة. متطلعيش. هتلاقي مكانك.

أيوه هلاقي مكان. مكان. أيوه.

دفست الطرحة في شنطتها و سابت شعرها من الكحكة المشدودة. شدت باب الحمام عليها و خرجّت قدمها اليمين. مرة واحدة جت ست من وراها عايزة تخرج ف لقيت نفسها وسط المطار مستنية مع ناس غرب متعرفهمش طيارة 17M9PP.

إيه إللي أنا هببته ده. طيب أنا مستنية إيه لو مش هروّح؟ هفضل هنا؟ معرفش حاجة في البلد دي.

روحي عشان تشوفي هتنزلي شنطك إزاي من على الطيارة.

أروح فين بس؟ هنزلهم من على الطيارة؟ و بعدين؟ ممكن أعيش هنا صح؟ ممكن ليه لأ؟ محتاجة أقعد و أفكر هعمل إيه. أنا بعمل ده ليه؟ ليه أصلا؟ أنا مبسوطة...

يجلس رجل وحيدا في كرسي مش بعيد أوي منها معاه كاميرا تصوير فوتوغرافي. بيلاحظ إرتباكها و بتشد إنتباه بلبسها الواسع و شعرها الأسود المصبوغ إللي مش ماشي مع لون حواجبها – بني فاتح – و ترددها في أخذ خطوة قدام أو ورا.

بيخرج الكاميرا و يطلع العدسة و يركبها و من بعيد بيأخذ صورة ليها. بعيد صورة كمان و لما مأخدتش بالها صورها مرة كمان.

لقطها في لحظة خوف مايلة بجذعها لقدام كأنها نفسها تطول حاجة ف رجع الكاميرا على الصورة إللي لقطها و قام بشويش من مكانه عشان يوريهالها.

-         مساء الخير

-         إيه؟ و عليكم السلا...مساء ال...

-         مش قصدي أضايقك و لا حاجة بس أنا مصور في وكالة أنباء و بسافر كتير و بحب جدا أصور الناس في المطارات
-         أخبار إيه؟

-         أرجو إني مكنش بزعجك؟

-         لأ لأ لأ أنا بس مش عارفة...

-         لو عند حضرتك مانع أصورك...

-         تصورني ليه؟ تصورني كده؟ ليه؟ إنت مين و عايز مني إيه؟ تصورني ليه؟؟؟؟

-         أنا بقول لحضرتك أنا بحب أصور الناس في المطارات و لو ده يزعجك همسح الصور فورا...

-         إنت إزاي تصورني منغير إذني؟؟؟ إزاي؟؟؟؟

-         أنا أخذت الشوط و كنت جاي اسأل حضرتك إذا كان عندك مانع...

-         صورتني ليه أصلا؟؟؟؟ من الأول؟؟؟؟

-         أنا بصور إللي بيلقط عيني مش أكتر...

لقطي عينه يا هبلة. بيقولك لقطي عينه.

-         لقط عينك ليه؟ شكلي يضحك؟؟ 

-         لأ خالص. بالعكس. شكلك حقيقي جدا. شعرك لفت نظري أوي. سواده و عدم تناسقه مع بشرتك الفاتحة جدا و حواجبك إللي لونها مختلف. أنا فعلا متأسف لو ضايقتك و لو تحبي همسح الصورة.

-         شعري؟؟؟ صورتني عشان شعري؟ شعري لفت نظرك؟

-         أه....هي دي مشكلة؟ أنا مكانش قصدي حاجة وحشة

تكلم نفسها

-         شفتي؟؟؟ شفتي يا شيطانة؟ أهوه دي أخرة شورتك المهببة. إللي متلقح مستنيني أرجع البيت طلع عنده حق...

-         نعم؟ هوه حضرتك بتكلميني أنا؟

-         لأ بكلمها هي!! بص عليّ عشان شعري عريان. محمد كان عنده حق!!! محمد كان عنده حق. مكانش هيبصلي لو مكنتش عملت إللي إنتِ وذيتيني عليه.

-         أنا فعلا أسف...

-         التصوير حرام أصلا. هي فين. (تبحث عن الإشارب في الشنطة)

إتحرك الرجل لمكانه تاني منغير ما يتكلم معاها. ممسحش الصورة و مشالش الكاميرا و قعد يتفرج عليها و هي بتكلم نفسها في وسط المطار و بتلف الطرحة حوالين شعرها الإسود إللي كان إتنكش خلاص.

Last call for flight 17M9PP heading back to Amsterdam at Gate 6

هترجعي تاني؟ برجليكِ؟

مليش مكان تاني. مليش مكان....هوه بوابة 6 منين؟

بص عليها مرة أخيرة و هي بتجري ناحية بوابة 6 و صوّر صورة أخيرة ليها و هي واقفة في الطابور – قلقانة و مستنية كأن دي أخر فرصة في حياتها و بتدفس شعرها الإسود بنرفزة جواه الإشارب كأنها بتخبيه – بس مش بالضبط – يمكن بتخبي لونه.

قفل الكاميرا.

تعليقات

زينب هايله حلوة جدا
انا معرفتش ارفع عيني عنها غير لما خلصت قرايه تجنن يا قطتي وحشتينننننني
‏قال Zainab
نهى حبيبتي أنا مبسوطة أوي إنها عجبتك
حاسة إني أنجزت عمل مهم

إنت وحشتيني أوي أوي

مبسوطة جداااااااااااا إنها عجبتك :):)

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

Olga's Pool

زرع بصل

Perhaps, Hands