المشاركات

عرض المشاركات من نوفمبر, 2013

مدينة تخص المرء وحده

مدينة تخص المرء وحده
ترجمة شادي الحسيني
كيرياليسون ... كيرياليسون ... كيرياليسون
صوت الفرملة و صرير القطر و هو بيبطأ غطِت على نداء الراجل. ما ركِبش. المحطة في قلب المدينة ما بتهداش و فيها تبادل ما بيخلصش للركاب اللي بيطلعوا و بينزلوا في النور النيون البارد. رجع ينادي تاني:كيرياليسون ما تحركتِش من مكاني. فاتني القطر و أنا باتفرج على الراجل اللي كأنه موجود هنا بس عشاني. ما حدش تاني حيفهم. بالنسبة لهم ده مجرد واحد من اللي جننتهم المدينة.
الجيزة، 1999
ضوء خافت متسلل ما بين فروع الشجر و صابب من الشباك منورلي و أنا باوضب صور جدتي، صور لوشوش بقت مألوفة. كُلها وشوش تعبانة و مُبتسمة،وشوش شايلة حاجة أتقل من اللي ملامحها تقدر تشيله. نقدر نسميهم "وشوش مصرية أصيلة". حتى الأطفال، كأن السنين إللي قدامهم و تجاعيدهم متحددة على وشوشهم. صور جدتي كانت مفرجاني على القاهرة اللي عمري ما كنت حاعرفها لوحدي: القاهرة اللي لسا لحد دلوقتي ما وصلتش لأطرافها. إتصاحبت على وشوش دهشور و المنصورية و كرداسة و جزيرة الدهب و المنيل و الدقي و الجيزة و مصر القديمة.
وشوش أصدقاء جدتي و وشوش قرايبي و وشي، و الأماكن اللي كنا ب…

A City of One's Own

A City of One’s Own
Kyria Lysoon… Kyria Lysoon…Kyria Lysoon
The man’s chanting is drowned by the pulling of the brakes and the screech of the train slowing down on its tracks. He does not get on. The station at the heart of the city is never empty; there is a never ending exchange of travelers getting on and off under the cold florescent light.
Kyria Lysoon, he chants again.
I do not move. I miss the train as I look at this man who seemed to have been there just for me. No one else would understand. For them, he is just another man driven mad by his city.
Giza, 1999
By the dim light peeking through the tree branches and pouring through the window, I am arranging my grandmother’s photographs of faces which have become so familiar to me. The faces are all worn out, smiling; carrying something heavier than their features could carry. They could be called ‘authentic Egyptian faces.’ Even the children seem to have their years and wrinkles outlined for them.
My grandmother’s photography was a wind…